..::شباب اخر شقاوة::..

..::شباب اخر شقاوة شباب جامد وربنا هظبطك::..
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من وحى واقعى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صمت الاحزان
..::اوعي السريع::..
..::اوعي السريع::..
avatar

عدد الرسائل : 2212
تاريخ التسجيل : 18/03/2007

مُساهمةموضوع: من وحى واقعى   الأحد أبريل 01, 2007 3:05 pm

هناك في ذلك النهار قد تسلل الى قلبي شعور غريب لم اعرفه من قبل, شعور كنت اجهل معناه, شعور يقولون انه الحب..كنت في الخامسة عشرة من عمري حينها كانت مشاعري واحاسيسي على وشك النضوج ليصحو ذلك الحب في قلبي ويعلن عشقي لك فأصبحت تمتلك كل مشاعري واحاسيسيوتعيش في كل اساطيري , كانت اصبعي كلما امسكت بالقلم تتحرك لتكتب حروف اسمك وسرعان ما تعود لتعبث بتلك الحروف لتجعلها مجهولة المعالم خشية ان يراها احد بين دفاتري ويعلم ما في قلبي تجاهك
كنت اخاف دائما ان تفضحني حروف اسمك .. لا ادري لما كنت اشعر انني يجب ان امسح تلك الحروف وكأن احساسا خفيا كان يجول بين حنايا روحي ليشعرني بأن تلك الحروف سوف تختفي من حياتي يوما ما... كم كان يؤلمني ذلك الشعورلكنه لم ينقص من حبي لك فقد ازداد حبي لك مع الايام, كنت اتعذب كثيرا ولطالما تمنيت ان تعلم بحبي لك.. صدقني لم تمر لحظة من لحظات عمري دون ان افكر بك حتى مناماتي كان لك بصمة فيها, كنت تعيش داخل افكاري وكأنك معي تماما
مرت سنتان تقريبا دون ان ارى وجهك لكن الامل في داخلي كان ما زال حيا وكنت اقول دائما انه لا بد ان يأتي يوم ويكون في لقاء.
احببتك بكل جوارحي رغم انني كنت اعلم انه لا امل من حبي لك ومع ذلك ازداد حبي وشوقي اليك
كنت اتوق لسماع اي خبر عنك لكن دون جدوى , تمنيت ان اراك للحظه حتى جاء ذلك النهار الذي كان نقطة تحول في حياتي , كان قلبي يرقص فرحا كلمتك لأول مرة في حياتي كنا نتكلم من وراء شاشات اجهزة الحاسوب, كانت روحي تسبقني الى ذلك الجهاز واصابعي تركض متجهة لبرنامج المحادثة لتفتحه
كنا نقضي الساعات في التحدث فشعرت انني قريبة منك وانك قريب مني, احسست انني اصبحت اعرفك اكثر, فأصبحت تملك كل مشاعري واحاسيسي وكنت اشعر من خلال كلامك بحب لي يسكن في قلبك حتى جاء ذلك اليوم لنعترف فيه اننا نحب بعضنا... قلت لي احبك وقلت لك احبك..كم اطربتني تلك الكلمة كنت اتشوق لسماعها منك,,, كم احببتك في تلك الفترة, حبي لك لم يكن يوصف بمجرد كلمات فكان في قلبي لك احساس جميل, كان اذا مر يوم دون ان اكلمك فيه اشعر بأنني ضائعه وافاكري مشتته فقد اصبحت مدمنة على لقائك عبر شاشة حاسوبي وكأنك نوع من المخدر,, كنت اشعر معك بطمئنينة وبدفىء يتسلل الى روحي لتشرق شمس حياتي وتعطيها رونقا خاصا لم اعرفه من قبل
عشت معك اجمل لحظات عمري, كنت تشعرني بأنني اغلى انسانة على قلبك وبأنني املك كل مشاعرك وبأنني اتربع على عروش قلبك... كنت اشعر بأنوثتي معك فقد كانت تختلط قسوتك بحنيتك وشخصيتك الطفولة برجولتك, لطالما كنت معجبة بك وبشخصيتك التي كنت اراها اجمل شخصية في الوجود
كانت لك جاذبية غريبة وسحر رائع يجعلني احبك بجنون , كنت اغار عليك من نسمة الهواء, كانت امنيتي ان تبقى الى جانبي وان تبقيني حبيبة قلبك للأبد
لكن .. سرعان ما تلاشى ذلك الحلم الوردي وتبددت كل المشاعر لتصبح الما وحزنا يسكنان قلبي ويحتلان روحي, فقد مات بصيص الامل الذي كنت احيا لأجله فقد كنت في تلك الفترة في قمة يأسك وحزنك, كنت اشعر انك رغم حبك لي تحاول ان تبعدني عنك , لم اكن اعلم ما يجول بخاطرك , لم اكن اجد اي تفسير لما تفعله كنت اشعر انك تحبني لكن تريد ان تبعدني عنك, حتى جاء ذلك اليوم الذي شعرت فيه انني اصبحت عبئا ثقيلا عليك وهما يقلك راحتك, فقررت الانسحاب من حياتك, كان قراري هذا منسوجا بحزني ومبللا بدموعي, اصبحت اكره الدنيا ومن فيها, كرهت جميع الناس واصبحت اراهم اشباحا وشياطين, كرهت نفسي وكرهت يوم ميلادي, اصبحت اتمنى الموت واتمنى لو انني لم اخلق في هذه الدنيا , كان حزني يسيطر على اي مشاعر في قلبي والمي يتغلغل في اعملق روحي, اصبحت ارى الحياة بلونها الاسود , دفنت كل شعور بالفرح, لم اكن اتصور حياتي بدونك, ابتعدت عنك لفترة لم اكن اعلم طبيعة مشاعرك حينها لكني سرعان ما عدت لأكلمك ,,, كان كلامنا جافا, كئيبا , كنا نتكلم كالغرباء الذين لم يعرفوا بعضهم من قبل , كان يحزنني ذلك الشعور المؤلم فقد ماتت لهفتنا وماتت اشواقنا وماتت مشاعرنا ومات كل شيء جميل. كم يؤلمني ذاك الشعور فقد كنت اشعر انني مجرد فتاة كأي فتاة مرت في حياتك, كان اسلوبك معي قاسي جدا , فأصبحت ابادلك نفس الاسلوب كنت اشعر انني ممثلة بارعة اؤدي دورا تطغو عليه القسوة وقوة القلب لكن وراء ذلك الدور كنت اختبأ انا ,, الحزينة اليائسه المعذبة التي يسكن الحزن في داخلها ويميت قلبها , فقد كان اسلوبي القاسي معك مجرد قناع يختبأ خلفه حزن ممزوج بالألم واليأس.
كنت كلما حاولت الابتعاد عنك ونسيانك توقظني ذكراك وذكرى حبك لأعود اكلمك من جديد, كنت اشعر انني رخيصة وذليلة رغم كل الشعارات التي طالما رفعتها في حياتي, شعارات الكرامة والشرف
كنت اعلم انني اتصرف بغباء وانني ادوس على كرامتي وبأنني اقلل من احترامك لي ومع ذلك كانت تعود لتوقظني كلمة " احــــــــــــبــــــــــك " التي قلتها لي ذات يوم والتي صدقتها وحفرتها في قلبي, كانت تلك الكلمة سلاحا احتمي به من حزني ودواء يشفيني من سواد افكاري , كنت اتمنى ان ادافع عن حبي لك لكني لم اجد اي حق يجعلني اداف عن حبي لك وان احميه من الضياع,
اصبحت اشعر بأنك تكرهني فقد كنت اتصرف معك بغباء كنت اتصرف كالحمقاء, كنت ضعيفة جدا امامك حتى جاء ذلك اليوم الذي اخترت انت ان تبتعد عني بأرادتك دون ان تعطيني اي انذار, فقد ابتعدت عني لأنك تستطيع الابتعاد ولأنك تقوى على فراقي ولأن مشاعرك اقوى من مشاعري, لم تشعر بي ولم يتوارد الى ذهنك انك بأبتعادك عني تذبحني ليس الا... ربما كان ابتعادك عني راحة لك لكنه كان قمة التعب لي , او ربما كنت تخال ان ابتعادك عني يريحني ويخفف من عذابي لكنه لم يكن الا زيادة لعذابي ولحزني ولألمي...
كنت انتظرك كل يوم وكنت اتمنى ان اراك او ان اكلمك لكن ذلك اللقاء لم يكن ليأتي, فأصبحت احاول ان اكلمك بأي طريقة حتى نجحت وختى جاء ذلك اللقاء ويا ليته لم يتم فقد تمنيت الموت وتمنيت لو اني لم اخلق , يا لذلك الالم الذي كان يعتصر قلبي, انه الم لم يسبق لي وان تألمته يوما برغم كل جراحاتي
شعرت في ذلك اللقاء انني ارخص انسانة على وجه الارض بالنسبة لك, شعرت انني مجرد قمامة ليس الا, كم احتقرت نفسي وكم كرهتها, تمنيت لو انني لم احبك يوما ولم ارى وجهك يوما, تمنيت لو انني لم القاك يوما, تمنيت لو انني تحت التراب, شعرت بغبائي وبحماقتي , كنت نائمة واستيقظت على كابوس يخنقني
فبغبائي وبحماقتي وبضعفي وبكلمة غبية يسمونها الحب تلاشى كل شيءجميل في روحي, اذللت نفسي ودست على كرامتي وقللت من قيمتي امامك وامام نفسي
لن الومك يوما فأنت مثلي تماما غرتك كلمة الحــــب , اعلم انك لم تخدعني يوما واعلم ان فراقنا كان لأن الحياة ومن فيها ارادوا لنا ذلك الفراق.
كم كنت غبية طوال سنوات حياتي فلطالما نظرت الى الحياة بمنظار الرومانسية والبساطة كنت ساذجة وبريئة, لم اتخيل يوما ان الحياة بهذا التعقيد وبهذه القسوة, احببت الورود والعبارات الرومانسية وقصص الحب والغرام... كان لي عالما خاصا لم يفهمه او يشعر به احد غيري, كنت اعيش احلاما وردية, لم اكن اسمح لأي احد ان يدخل الى مملكة احلامي, كنت اعيش اسطورة خرافية, كانت احاسيسي بريئة, بسيطة, ساذجة, امنياتي كانت ابسط مما تتصورها كنت اتمنى ان اعيش سعيدة , لم اتمنى المال ولا القصور ولا اي ماديات اخرى, كانت احلامي معنوية فقط, فالروح هي التي تسعد وليس الجسد
كبرت مع الايام فأصبحت هذه الاحلام تتلاشى, اصبحت ارى الحياة بمنظارها الواقعي والقاسي, اصبحت اشعر بصدمات كلما كبرت اكثر وكلما فهمت الحياة اكثر, لم يكن من السهل ان اتأقلم مع هذه الحياة ومع هؤلاء الناس بقسوتهم وبتعقيدهم وبشرهم وببغضهم, كنت احاول دائما ان اجد لي مكانا في هذه الحياة لكني لم اجد اصبحت اشعر انني اتعس انسانة في هذه الدنيا, اصبحت حزينة , كئيبة متشائمه, حاولت ايجاد ما هو جميل ومفرح لكن سرعان ما كان يتسلل اليأس الى قلبي ولم اجد اي حافز يبقيني في هذا العالم, عالم يملأه الحقد والكره, عالم يطغو عليه اللون الاسود, تلاشت كل الواني المفرحة وحلت مكانها الالوان الكاتمة والسوداء والحزينه, اختفت الابتسامة واستوطنت الدمعة مكانها
كثير من الناس هم سبب احزاني وسبب دموعي التي لا تفارق وجنتي والتي اغرقت وسادتي كل ليلة, فأصبحت هذه الدموع وكأنها صديقتي التي لا تفارقني.
لكني مع كل هذه الدموع لم اشعر احد بحزني , كانت دموعي تعيش معي عندما اكون لوحدي لكن مع من حولي كنت ارسم ابتسامتي على شفتي لكي لا يشعر احد بحزني وبألمي
اصبحت حساسيتي تزيد يوما عن يوم, كنت ابكي لأتفه الامور, لأبسط الكلمات,, ابكي اذا رأيت مشهدا حزينا , ابكي اذا سمعت اغنية حزينة ابكي لأي موقف بسيط, لم تكن هذه الدموع مصطنعه فقد كانت حقيقية كنت اعيشها وكأنها جزء مني, كم كنت بحاجة لأي احد افضي اليه احزاني, لأحد يشعر بي ويمسح لي دموعي , لم اجد احد, كنت اشعر انني وحيدة رغم كثرة الناس من حولي فلم اكن اجد احدا يفهمني ويفهم ما في قلبي, اصبحت اعيش اسيرة احزاني دون ان يعلم احد ودون ان يخطر ببال احد انني امتلك كل هذا الحزن في داخلي, فتصرفاتي لم تكن تعكس ما في قلبي, كان يتهمني الكثير بالغرور, كلمة مغرورة سمعتها من الكثيرين, رغم انني كنت اكره الغرور واكره من يتصف به, لكني كنت اعذر من يقولها لي فقد كنت دائما اتجنب الكلام مع الناس, كان كلامي معهم قليلا ومتحفظا عدا عن الذين اعرفهم جيدا, فقد كنت اخاف ان اقوي علاقتي مع الناس لأني كنت اراهم اشرارا ومنافقين, لم يكن هذا غرورا بل كان تحفظا وخوف, لأني اصبحت اخاف من جميع الناس ولم اكن اثق بأي احد, لم اكن اصدق احد بسهولة, كنت اشك دائما بمن حولي, لا ادري لما لكن ثقتي المعدومة بالناس كانت من اهم صفاتي.
لكن المفارقة هنا انني كنت اصدقك انت فقط, كنت احب اي كلمة تقولها انت واصدقها ولا اشكك بها , بل كنت اثق بك وبكلامك الثقة العمياء كنت اعتبرك مثلي الاعلى وكنت اشعر انك انت الوحيد في هذه الدنيا الذي تشعر بي حقا وكنت اشعر انك اقرب من اي احد لي
دائما تعود بي ذكرياتي ليوم ان اعترفت لك بحبي وكلما تذكرت هذا الاعتراف الجريء اشعر انني لست انا من اعترف لك, لا اصدق نفسي, هل حقا انا التي طالما كنت اخجل منك وكنت اتجنب النظر اليك وكنت ابتعد عن اي مكان تتواجد انت فيه, هل حقا انا التي قلت لك احبك بكل صراحة
لم اكن طوال حياتي اتصور ان افعل ذلك الشيء, اشعر انني لم اكن في وعيي عندما اخبرتك انني احبك, فبالرغم من حبي الكبير لك الا انني دائما كنت افضل ان يكون هذا الحب سرا بيني وبين نفسي لم اكن اريد ان تعلم او ان يعلم احد بحبي لك.
فأنا ارى انه ليس من العيب ان تحب الفتاة بقلبها وان يبقى ذلك الحب خفيا دون علم احد حتى ولو كان ذلك عذابا لها فقد تعلمنا تلك الامور منذ الصغر فدائما كانوا يقولون ان الحب عيب وانه لا يجوز , فقد نمت
هذه الفكرة في رأسي واستوطنت عقلي
كنت كلما كلمتك اشعر بأني اقوم بعمل بشع وبأني ارتكب جريمة ربما, لم اكن اشعر ان عقلي هو من يقوم بذلك, كان قلبي هو الذي يتحكم بتصرفاتي, كانت عاطفتي تجذبني اليك ومشاعري تسبقني لأحبك
صدقني لم اكن كذلك في يوم من الايام كنت متحفظة دائما لأي احد من قوم ادم , كانت تصرفاتي معهم تتسم بالخجل وبالاحترام , لم اكلم اي شاب في حياتي, حتى من هم اقربائي لم اشعر انني تربطني علاقة بهم فلطالما شعرت انهم غرباء, كنت اتجنب اي كلام معهم, كانت علاقاتي تقتصر على بنات جنسي فقط لا غير , فقد تربت في بيئة محافظه جدا., كانت ثقة اهلي بي عمياء, لم يحرموني من اي شيء طوال عمري, لم يتدخلوا بي يوما ولم يحاولوا ان يتدخلوا بأي شيء يخصني وذلك كان نابع من ثقتهم بي ومن ايقانهم انني لم ولن اقع بالخطأ فقد ربوني على الصراحة وكان حسن الخلق هو عنوان حياتي.
حتى مراهقتي كنت اعيشها بهدوء وبصمت, لم اشعر يوما انني كأي مراهقة
جيل المراهقة هذا الذي طالما كنت اخاف منه واحسب له الف حساب في طفولتي لم اشعر فيه يوما فقد كانت هذه الفترة بالنسبة لي هادئة, لا انكر ان حساسيتي ازدادت وانني اصبحت متقلبة المزاج, كان الكثيرون يفسرون حساسيتي على انها صغر عقل , لكن لم يفهمني احد يوما ولم يفهم ان صغر العقل هذا حساسية ليس الا, فقد كنت حساسة لأتفه الامور, لم يكن ذلك بيدي, ولم اكن افهم لما يحصل لي كل هذا, كنت احاول ان اخفي حساسيتي الزائدة لكني لم انجح, كانت دمعتي تسبق اي كلام, كنت اعيش حالة اكتئاب لأبسط الامور, تلك كانت مرهقتي ليس الا
ابعث لك سطوري هذه التي تختبأ ورائها كل مشاعري وكل ما في قلبي . فقلمي اصدق من اي كلمة تقولها شفتاي, فعندما اكتب فأنني اكتب بكل صدق وكأن قلمي يترجم ما في قلبي على الورق, فأنني اصدق قلمي اكثر من اي احد في هذه الدنيا
اعذرني فأنني لم اجد سوى هذه الوسيلة لأجعلك تفهم ما في داخلي, فلطالما كان نقاشي معك يولد الخصام وسوء التفاهم بيننا, دائما كنت تخطأ فهمي, كنت اشعر دائما انك تشعر بأنني الومك وبأنني احملك مسؤولية ما حصل, لكن والله لم افكر بهذا التفكير يوما, فأنني ان اردت ان الوم احد فبالطبع سألوم الزمن والحياة, او انني سوف اؤمن بالقدر فأقدارنا هي التي تسيرنا
لا ادري ربما لا تهمك الكلمات التي كتبتها بالرغم انها تعني الكثير لي, الا انني من شعوري الدائم بأنك انسان بكل معنى الكلمة يحمل بين ضلوعه قلب يشعر وقلب يتألم لألم الاخرين, فصدقني لو كنت اي شخص اخر لربما لن اتجرأ ولن اهتم لأن تقرأ هذه السطور, لست من الاشخاص الذين يمدحون ويجاملون فأنني اقول لك الحقيقة ليس الا
صدقني لم اكرهك يوما ولم احقد عليك يوما, بل على العكس لطالما شعرت بك ولطالما تمنيت ان تفضي الي احزانك ودائما كنت اتمنى ان اساعدك وان ابدل مشاعر حزنك بمشاعر فرح رغم انني كنت اشعر احيانا بأنني مصدر حزنك
اعذرني ان كنت قد سببت لك اي جروح واعذرني ان كنت قد اخطأت معك بأي كلمة, فلم اكن اقصد
فبالنهاية نحن بشر ولسنا معصومون عن الخطأ
لست انت من جرحني ولست انت من جعلني حزينة ولست انت من محوت الفرح من قلبي, انه قدري فلا بد لي ان ارضى به وان اتقبله بكل شجاعة, فالحياة مستمرة ولا بد لنا ان نعيشها بكل ما فيها , بحلوها وبمرها, بحزنها وبفرحها, بتفائلها وبتشائمها
يجب ان نبدأ من جديد وان نطوي صفحة الماضي الكئيب, يجب ان ننظر الى المستقبل بلونه الابيض مهما كان اسودا, يجب ان لا نيأس وان لا نضيع لحظات عمرنا ونحن نتمنى الموت, فلا احد يعلم متى يحين اجله
والى ان يحين اجلنا يجب ان نكون قد حققنا شيئا في حياتنا يستحق ان يذكر بعد موتنا, فاليأس والكأبة والحزن لا ينفعان شيئا, فالحياة طريق مبالشوك , فأقتلع شوكك بيديك وامضي ولا تخشى الجروح
الحب ليس ان يحب الرجل المرأة فقط, الحب هو مشاعر جميلة وصادقة, هو ان تتمنى الخير والسعادة لمن تحب, فأنا احبك فعلا نعم احبك حب اخــــــــــــت لأخـــــــــيها وحب تملأه التمنيات لك بالخير والسعادة والحياة المزروعة بأجمل ورود النجاح
لا يهم ان يفهم من حولنا طبيعة مشاعرنا, المهم ما نفهمه نحن وما نؤمن به
دمت بكل ود ودام قلبك بالفرح ينبض ودامت حياتك بالخير مفعمة
ليس هناك وداع سوى وداع الموت... اتمنى لك العمر السعيد والمديد
منقوووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الأحد أبريل 01, 2007 5:06 pm

فعلا عندك حق
موضوع لا مثيل له
موضوع روعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صمت الاحزان
..::اوعي السريع::..
..::اوعي السريع::..
avatar

عدد الرسائل : 2212
تاريخ التسجيل : 18/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الأحد أبريل 01, 2007 10:47 pm

شكرا على مرورك
سلااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غدي يوسف
..::اوعي السريع::..
..::اوعي السريع::..


انثى
عدد الرسائل : 4715
العمر : 37
الدولة / المحافظة : القاهره
تاريخ التسجيل : 06/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الأحد أبريل 01, 2007 11:27 pm

اقولك كلمه في سرك
بجد موضوعك ده عظييييييييييييم جداااا
وكلامه حلو اوىىىىى
وواشكرك جدااااااااااااا علي عرضه
وميرسي ليكي كتيييييييير ياقمر
والي المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صمت الاحزان
..::اوعي السريع::..
..::اوعي السريع::..
avatar

عدد الرسائل : 2212
تاريخ التسجيل : 18/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الإثنين أبريل 02, 2007 12:02 am

والله عشانك انتى عنيكى حلوة شايفى الكلام حلو
ميرسى يا قمر على الرد العسل ده
سلاااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الخميس أبريل 05, 2007 1:31 pm

مش معقولة
مش ممكن
ايه ده كله
بجد
رووووووووووووووووووعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صمت الاحزان
..::اوعي السريع::..
..::اوعي السريع::..
avatar

عدد الرسائل : 2212
تاريخ التسجيل : 18/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الجمعة أبريل 06, 2007 12:02 am

ميرسى على مرورك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gegee
..::زبون كينج::..
..::زبون كينج::..
avatar

عدد الرسائل : 738
تاريخ التسجيل : 20/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الأربعاء أبريل 11, 2007 1:41 am



ميرسى جدا ليكى يا مى على الموضوع ده

فعلا جميييييييييييييييييل جدا

مش عارفه اقول ايه


بس ميرسى جدا على الموضوع ده

والى المزيد يا جميل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dondona
..::اوعي السريع::..
..::اوعي السريع::..
avatar

عدد الرسائل : 2530
تاريخ التسجيل : 06/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الأربعاء أبريل 11, 2007 1:54 am

بجد يا ميوى حلو جداااااااااااااااا هايل مووووووووووووووووووووووووووووووت
برافووووووووووووووووووووو
يجننننننننننننننننننننننننننننننننن
تسلم ايدك ياقمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صمت الاحزان
..::اوعي السريع::..
..::اوعي السريع::..
avatar

عدد الرسائل : 2212
تاريخ التسجيل : 18/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: من وحى واقعى   الأربعاء أبريل 11, 2007 1:44 pm

ميرسى على مرورك يا قمر انتى
تسلميلى والله على الرد العسل اللى زيك دا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من وحى واقعى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
..::شباب اخر شقاوة::.. :: ..::شقاوة والابداع::.. :: ..::القصص و الحكايات::..-
انتقل الى: